إسرائيل تحدد شرطها الوحيد مقابل مقابل "تحسين" حياة سكان غزة

إسرائيل تحدد شرطها الوحيد مقابل مقابل "تحسين" حياة سكان غزة
أكد إيال زامير الجنرال الإسرائيلي، قائد القيادة العسكرية الجنوبية، إن التدخل لتحسين نوعية حياة سكان غزة يتوقف على إعادة جثث جنود إسرائيليين محتجزة في قطاع غزة، وبتعاون حماس مع الحكومة الإسرائيلية.

وأضاف الميجور جنرال زامير، في كلمة فى مؤتمر سديروت حول المجتمع إن "لدينا التزام كبير بإعادة المدنيين المفقودين وجنود جيش الدفاع الإسرائيلي، وتحسين وضع سكان غزة يعتمد على هذه القضية أيضاً"، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" وهيئة البث الإسرائيلي.

وتابع الميجور جنرال زامير أن مشاركة إيران في القطاع تثني حماس عن التحرك في هذا الاتجاه.

وأكد الميجور جنرال زامير أن الجيش الإسرائيلي تمكن في الأشهر الأخيرة من كشف وتدمير عدة أنفاق "إرهابية" في قطاع غزة، واصفاً ذلك بالإنجاز القتالي الذي تحقق بفضل تقنيات حديثة، ويُعتبر بعضها فريداً من نوعها.

وتابع أن حركة حماس تلعب لعبةً خطيرةً بتعاونها مع إيران.

وذكر أن إسرائيل تبذل جهودا كبرى لبناء جدار تحت الأرض على امتداد السياج الأمني المحيط بالقطاع.

يُذكر أن الجيش الإسرائيلي أعلن في يناير(كانون الثاني) الماضي، بداية بناء جدار تحت الأرض بطول 65 كيلومتراً حول قطاع غزة،  لوقف محاولة "الجماعات المسلحة" حفر أنفاق مؤدية إلى إسرائيل.

يذكر أن إسرائيل دمرت أواخر العام الماضي ثلاثة أنفاق تابعة لحركتي حماس الجهاد الإسلامي الفلسطينيتين، وقتل خلال تدمير أحدها أكثر من عشرة من عناصر الحركتين.
محمد كريم
@مرسلة بواسطة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع نتيجة نت - ابحث عن محتوي أي موضوع .

إرسال تعليق